Babylon NG
Simply the best definition!

Download it's free

ذ محمد الشتكيطي الأنصاري

ويكيبيديا العربية – الموسوعة المجانية

Download this dictionary
ذ محمد الشتكيطي الأنصاري

محمد الشنكيطي الأنصاري هو أحد علماء مدينة مراكش. ولد في شهر صفر سنة 1327 هجرية الموافق لشهر مارس سنة 1909 م وتوفي في شهرسبتمبرسنة 1979. هو محمد بن محمد مبارك بن الشيخ المعلوم الشنكيطي صهر الشيخ ماء العينين ورفيقه في الكفاح ضد المستعمرين الفرنسي والإسباني في المغرب وصحرائه. ولد الفقيه محمد الشنكيطي بمدينة مراكش من خديجة بنت محتسب مدينة مراكش الفقيه محمد الفاضل بنعطية، ولما كانت مقاومة المستعمر على أشدها اضطر والده مغادرة مراكش في صحبة الشيخ ماء العينين وترك ولده في كنف جده . كان سنه اربع سنوات اي سنة 1913 ، وخوفا عليه من الاستعمار نسبوه لهم فاشتهر باسم الفقيه محمد بلفاضل نسبة لجده لامه . كبر بين أخواله في رعاية جدته لامه التي كانت تحيطه بعطف كبير وتخصه بعناية فائقة مما كانت تلاحظ فيه من ذماتة خلق ونجابة وحب للعلم . وما ان بلغ سن الساسة عشر حتى توفي جده المحتسب نشا محمد الشنكيطي منذ طفولته في بيت كبير بحومة روض العروس بمراكش الحمراء. يطلق المراكشيون على مثل هذه البيوت اسم رياض . كان شاسع المساحة مربع الشكل . تفضي اركانه الثلاثة إلى منازل اصغر مساحة . يقطنها الأبناء المتزوجون . اما الركن الرابع فبه المدخل . وقبل الباب المقضي إلى الصحن يوجد باب منزل صغير نسبيا يتكون من طابقين يستعمل السفلي كمطبخ . اما العلوي فهو خزين لمؤونة السنة (العولة) من حبوب وتوابل وزيوت ..... اما داخل الرياض فبه غرف كبيرة متقابلة تتوسطها نافورة رخامية محفوفة بأشجار الفواكه . كما يوجد طابق علوي به غرف ودور مياه . دراسته: حفظ القران في سن مبكرة على يد كل من : اولا في مدرسة الباشا لكلاوي السادة: محمد المتوكي - محمد الصبان - أحمد المتوكي - محمد الرحماني - محمد المسفيوي ثانيا في كتاب بضريح الولي الصالح سيدي عبد الله جبار التلايف : محمد الرحماني ( المذكور اعلاه ثالثا في كتاب درب الفران بروض العروس: محمد المسفيوي (السابق ذكره) وعندما كان في مرض موته طلب منه استخلافه على الكتاب ، وقد اعتدر له في البداية. بدعوى دراسته بجامع بن يوسف ، ولكن توالت عليه الضغوط من شيوخه فقبل مرغما وذلك سنة 1354هجرية الموافق 1936 رابعا. في كتاب درب ويحاح بسيدي عبد العزيز السادة: بوغالب - علال - الغالي وهو تلميذ محمد الرحماني (السابق ذكره) شيوخه في العلم : د اولا : الذين اجازوه بشهادة (( العالمية)) : 1) الشيخ محمد بن الهاشمي المسفيوي( 1908-1983) التحق للتدريس بجامع بن يوسف سنة 1939 ثم صار مفتشا به وفي سنة 1953اصبح الرئيس الرابع لجامعة ابن يوسف 2) الشيخ محمد بن عبد الرازق (1906- ) سافر إلى فاس لطلب العلم سنة 1927, وعاد لمراكش ليدرس بابن يوسف سنة 1932 ، وفتح مدرسة حرة بدرب عبيد الله بحومة المواسين ثم انتقلت إلى درب الشرفا الكبير وذلك بين 1933- 1937 قبل ان يغلقها الاستعمار الفرنسي . وعين أستاذا بالجامعة اليوسفية سنة 1943 ،ثم عين مؤقتا بجامع ابن يوسف سنة 1949 , ثم عضوا بالمجلس العلمي بمراكش سنة 1952 . وأحيل على التقاعد سنة 1971 3) الشيخ عمر بن عباد (1902- 1983) اشتغل عدلا ودرس في جامع ابن يوسف وتفرغ للتدريس منذ 1939 مدة 22سنة منها 10 سنوات قبل النظام اي قبل 1939 و12سنة بعده . كان خطيبا بجامع بن صالح بين 1945-1953 ، وتبعا لمواقفه الوطنية عزل من الخطبة والتدريس . وفي سنة 1950 اختير عضوا بمجلس الاستئناف الشرعي الاعلى بالرباط ،وفي سنة 1957 عاد إلى مراكش قاضيا مستشارا بمحكمة الاستئناف إلى ان بلغ سن آلت قاعد سنة 1970 4) الشيخ محمد المختار السوسي (1900-1963) التحق بجامع ابن يوسف للدراسة سنة 1919 , ثم تابع دراسته بجامع القرويين بفاس (1925-1928) . وفي سنة 1928 حل بمدينة الرباط وتعرف على علمائها , وفي سنة 1929 عاد إلى مراكش ، وسكن بزاوية والده بحي باب دكالة (الرملية) وحولها إلى مدرسة داخلية ، ألقى دروسه بها وبمساجد مراكش (مسجد سيدي عبد العزيز التباع - مسجد جامع باب دكالة - مسجد الكتبيين ) وفي سنة 1935 شرع في التدريس بجامع ابن يوسف . وفي سنة 1936 نفي إلى الغ من قبل المستعمر الفرنسي ، وفي سنة 1945 رفع عنه قرار النفي فعاد إلى مراكش وفي 1950 انتقل إلى مدينة الدار البيضاء وهناك سجن وسط عام 1372 هجرية الموافق 1952م وأبعد إلى معتقل اغبالون كردوس بالصحراء المغربية مدة عام ونصف . وفي سنة 1955 عين وزيرا للأوقاف في اول حكومة مغربية بعد رجوع محمد الخامس من المنفى ، ثم وزيرا للتاج في الحكومة الثانية ، كماتقلد مهمة القاضي الشرعي بالقصر الملكي . ومن رحلاته : رحلته إلى الحج ضمن الوفد الرسمي سنة 1365 هجرية الموافق لسنة 1945 .ورحلته إلى تونس عضوا في جمعية احتباس الحرمين الشريفين سنة 1947 وله عدة مؤلفات منها: المعسول وابلغ قديما وحديثا وسوس العالمة وغيرها.

5) الشيخ محمد بلحسن الدباغ (1879- 1952 ) شيخ الجماعة ، درس بالجامعة اليوسفية قبل النظام والتحق بالأزهر في مصر سنة 1910 وعاد للمغرب سنة 1912 فاشتغل بالتدريس في بعض مساجد مراكش مثل مسجد رياض الزيتون القديم وهو من اصغر علماء مراكش سنا آنذاك . عمل عدلا في نظارة مراكش . ودرس ابني وزير الأحباس أحمد الجاي ( عبد المجيد وعبد الرحمان) . وفي سنة1923 درس ابني الباشا الكلاوي (المهدي وإبراهيم ) . ورافقهما إلى باريس لإتمام دراستهما سنة 1925 . وعين سنة 1930 إماما وخطيبا لمسجد باريس باقتراح من الكلاوي وكان يعقد به مجالس علمية . ومن تلاميذه محمد الفاسي وزكي مبارك . وفي احدى زيارات محمد الخامس لباريس انعم عليه بوسام من الدرجة الرابعة سنة 1930 . وأثناء مقامه بفرنسا تعلم اللغة الفرنسية . وفي سنة 1933 عاد إلى مراكش ليعقد مجالسه العلمية اليوسفية وكذلك بمسجد رياض الزيتون ورباط سيدي بوعمرو وزاوية الحضر . وفي سنة 1942 عين أستاذا بالأقسام النهائية بجامعة ابن يوسف . قد اعتقل من طرف المستعمر الفرنسي في احداث مراكش سنة 1937 ونفي إلى تارودانت . وبعد عودته عاد للتدريس حتى وفاته سنة 1952 . وله شعر بالعربية الفصحى والملحن .

6) الشيخ عمر الدباغ : بحومة البروديين ، وهو من شئون الجامعة اليوسفية . درس الأجرومية .


للمزيد من المعلومات, انظر Wikipedia.org...


تستخدم هذه المقالة مواد من ويكيبيديا ® وهي مرخصة تحت رخصة جنو للوثائق الحرة وتحت رخصة خصة المشاع الإبداعي: النسبة-الترخيص بالمثل